الاحد 18 ذوالقعدة 1440 
qodsna.ir qodsna.ir

الأردن للأردنيين و
فلسطين للفلسطينيين

ناصر ابوشريف

في تصريح خاص لوكالة القدس للانباء(قدسنا) تحدث مندوب حركة الجهاد الإسلامي لدي طهران، ناصر ابوشريف، عن صفقة القرن الأمريكية وبعض تفاصيل هذه الصفقة خاصة فيما يرتبط بتبادل أراض وإعطاء أراض للفلسطينيين، حيث أكد علي  انه علي الأنظمة العربية الداعمة لصفقة القرن الأمريكية أن تعلم جيداً بأن الشعب الفلسطيني سيسقط صفقة القرن وكل ما يرتبط بها من أهداف مشؤومة، فالأردن سوف تبقي للأردنيين وفلسطين للفلسطينيين.


 

ردا علي سؤال حول المناورات العسكرية المشتركة بين البحرية الألمانية والقوات البحرية الإسرائيلية وأهداف اجراء هذه المناورات، قال ابوشريف: إن هذه اجراء هذه المناورات لايعني استعدا اسرائيل لحرب جديدة ضد أي جهة ومنها قطاع غزة. إن اسرائيل لديها تدريبات عسكرية من عدة دول حيث اجرت مؤخرا مناورات عسكرية مشتركة من القوات الأمريكية واليونانية وحتي دولة الإمارات. الذي تعتبر شيطان العرب.


 

واضاف: ان اسرائيل لاتريد الدخول في حرب واسعة ضد قطاع غزة لأنها قد اختبرت ذلك ثلاثة مرات وخسرت الحرب في كل مرة. انها ترغب دائما بشن عمليات عسكرية محدودة ضد غزة ومن خلال تلك العمليات تريد اضعاف قدرات المقاومة لكن المقاومة في غزة أفشلت كافة تلك المحاولات.


 

ورداً علي سؤال حول اعطاء أراضي أردنية للفلسطينيين من أجل اقامة دولة فلسطينية وفقاً لخطة السلام الأمريكية المعروفة اعلاميا بصفقة القرن، صرح ابوشريف بالقول: اولا ان الموقف الأمريكي وإدارة ترامب من اسرائيل واضح تماما، فامريكا لاتتخذ خطوة إلا بهدف ضمان المصالح الاسرائيلية. مؤخرا كشفت مصادر ومنها مصدر سعودي عن بعض تفاصيل خطة جاريد كوشنر في صفقة القرن، وقيل انها تتضمن اقتراح تبادل للأراضي، يحصل بموجبه الفلسطينيون على أراض أردنية مقابل أرضهم. تعليقا علي ذلك نقول: علي الجميع أن يعلم جدياً بأن المقاومة الفلسطينية ستفشل كافة المخططات الهادفة لمضان المصالح الاسرائيلية وتضييع حقوق الشعب الفلسطيني. وعلي الأنظمة العربية الداعمة لصفقة القرن الأمريكية أن تعلم جيداً بأن الأردن سوف تبقي للأردنيين وفلسطين للفلسطينيين.
 

الجدير بالذكر ان المصادر التي تحدثت عن بعض تفاصيل خطة كوشنر في صفقة القرن أكدت بأنالخطة شملت أيضا تبادل أراض، بحيث يقوم الأردن بإعطاء أراض للفلسطينيين مقابل الجزء الذي استوطنه الإسرائيليون من الضفة الغربية وغور الأردن. وفي المقابل، سيحصل الأردن على أراض من السعودية، التي ستستعيد بدورها جزيرتين في البحر الأحمر كانتا تحت السيادة المصرية منذ عام 1950.
 


 

وعن الدعم السعودي والاماراتي للكيان الصهيوني وصفقة القرن، اوضح ابوشريف: ان السعودية والامارات لعبتا دوراً محوريا في تنفيذ المخططات الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة. ان تصرفات الأنظمة العربية كالسعودية والامارات في المنطقة والعمل لضمان المصلحة الأمريكية والإسرائيلية يأتي في إطار العمل بغية البقاء في عروشهم.